أخر الأخبار

 
 

الأخ عباس زكي صورة من خلف القضبان

وقف المعتقلون له تحية وصدحت حناجرهم مدوية بالوحدة الوطنية , هكذا هو المشهد داخل سجن عوفر لحظة وصول عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي ورفاقه الثلاثة عشر الذين جرى اعتقالهم خلال مسيرة سلمية أمس قرب الجدار في منطقة بيت لحم .

وقد حظي زكي باستقبال حافل في قسم 4 من السجن من ممثلي جميع الفصائل واستقبله ممثلو حماس بالهتافات وتقدم منه شبل من سعير اسمه نشأت مرددا هتافات تؤكد على الوحدة الوطنية احتراما وتقديرا للقائد الفتحاوي.

وألقى زكي كلمة في المعتقلين الهبت المشاعر قال فيها " أن القيد الإسرائيلي في يد الفتحاوي كما هو في أيدي أسرى الفصائل وأسرى حماس .

وتمنى ممثل المعتقل لزكي إقامة قصيرة في السجن فيما أكد الممثل أن حضور زكي كان له تأثير كبير على الوحدة الوطنية .

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث قال أن عباس زكي رفض التوقيع على ورقة أعدتها سلطات الاحتلال تتضمن مجموعة من الشروط والبنود مقابل الإفراج عنه من سجن عوفر، حيث أكدت مصادر رسمية في قيادة الحركة أن القائد عباس زكي رفض الخضوع لهذه المساومة التي وصفت بأنها رخيصة من قبل سلطات الاحتلال خاصة أن هذه الشروط تتضمن التوقيع على دفع كفالة مالية كبيرة، والتعهد بعدم المرور عبر الحواجز العسكرية التي تنصبها قوات الاحتلال في الضفة الغربية، والانصياع لطلبات جهاز المخابرات الإسرائيلية بالحضور الى سجن المسكوبية في القدس المحتلة إن أرادوا ذلك.

واكد عضو اللجنة المركزية للحركة، نبيل شعث، في لقاء مع الصحافيين في رام الله، مساء اليوم أن سلطات الاحتلال عرضت على زكي بعد عصر اليوم هذه الشروط وطالبته التوقيع عليها مقابل الإفراج عنه من السجن ، مؤكدا أن زكي رفض قبول هذه المطالب والاشتراطات التي تضعها سلطات الاحتلال من اجل الحد من مشاركة قيادات الحركة في المقاومة الشعبية السلمية لسياسات الاحتلال وانتهاكاته.

  29-3-2010

  عودة إلى البداية

 
 
 
 
 
 
 

بقلم عباس زكي

 

شخصيات في الذاكرة

 
 

© حقوق الإصدار والتوزيع محفوظة لدى مكتب مفوضية العلاقات العربية