أخر الأخبار

 
 

الأخ عباس زكي: نهاية الشهر ستتحسن أمور المواطنين بغزة وسيتم صرف الرواتب

أكد الأخ عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أنه في نهاية هذا الشهر نيسان/ أبريل، سيتم إصلاح الكثير من الأمور الحياتية للمواطنين في قطاع غزة.

وقال الأخ عباس زكي: سيتم قبل نهاية هذا الشهر، صرف رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة، لن يتم المساس بأي حق من حقوق الموظفين، هذا حق وليس منة، هم عملوا في وظائف رسمية، ويتقاضون راتبًا نتيجة ذلك، فمن الطبيعي أن يحصلوا على راتبهم.

وأوضح أنه لا يوجد أي قرار بنزع راتب أحد، مشددًا على حديث الحكومة الفلسطينية، التي قالت إن عدم صرف رواتب موظفي المحافظات الجنوبية، يعود لأسباب فنية.

وفيما يخص المجلس الوطني الفلسطيني، الذي من المقرر أن يُعقد في 30 نيسان/ أبريل الجاري، ذكر زكي، أن التحضيرات جارية، على قدم وساق، من أجل إنجاح المجلس، وحضور أكبر تمثيل فلسطيني من الداخل والخارج، مبينًا أن القيادة الفلسطيني، تتطلع إلى يكون المجلس الوطني الجديد، محطة ترتكز لها كل مؤسسات الدولة، في ظل الصراع مع إسرائيل، ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية.

وأشار الأخ عباس, إلى أن التاريخ الفلسطيني، ينتظر مصائب كبرى، في شهر أيار/ مايو المقبل، سواءً بنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس، في ذكرى النكبة، وكذلك إمكانية طرح الإدارة الأمريكية لـ (صفقة القرن)، وبالتالي هذا يتطلب من اللجنة التنفيذية الجديدة، وضع استراتيجية مفاجئة للعالم، للتصدي لتلك المشاريع، كما يتطلب منها، أن تشرع بأول خطوة بعد انتخابها وهي: "ترتيب البيت الفلسطيني، لافتًا إلى أن المجلس الوطني، سيحاسب التنفيذية، على قراراتها في حال كانت غير صائبة، وهذا هو الجديد، حيث إن التنفيذية، كانت تعمل بدون مجلس وطني، يراقب عملها، على حد تعبيره.

25-04-2018

  عودة إلى البداية

 
 
 
 
 
 

بقلم عباس زكي

 

شخصيات في الذاكرة

 
 

© حقوق الإصدار والتوزيع محفوظة لدى مكتب مفوضية العلاقات العربية