أخر الأخبار

 
 

الأخ عباس زكي : الصين مستقبل العالم والضمانة للسلام والاستقرار العالمي

يغادر اليوم وفد حركة فتح إلى جمهورية الصين الشعبية بدعوة رسمية من الحزب الشيوعي الصيني في زيارة رسمية تستغرق أربعة عشر يوما يطلع خلالها الوفد على التجربة الصينية في بناء الحزب والدولة، وكذلك على ما تقوم به الصين من تنمية بشرية واقتصادية وتكنولوجية، ومحاربة الفقر في الصين وبخاصة في الأماكن الريفية من البلاد. ويرأس الوفد عبد الإله الأتيري عضو المجلس الثوري لحركة فتح ونائب المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية، ويضم الوفد عشرين كادرا حركيا ومن مختلف المناطق الجغرافية " الضفة الغربية والقدس وغزة والشتات ". وكان عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية قد التقى أعضاء الوفد في مقر المفوضية برام الله ظهر أمس قبيل مغادرته أرض الوطن متوجها إلى جمهورية الصين الشعبية. وقال الأخ عباس زكي أثناء لقائه أن زيارة الوفد في هذا الوقت بالذات تكتسب أهمية خاصة، ولا سيما أنها تأتي بعد توقيعه مذكرة التفاهم بين حركة فتح والحزب الشيوعي الصيني الشهر الماضي، وأضاف موجها حديثه لأعضاء الوفد " أنكم ذاهبون إلى مستقبل العالم، فهي ضمانة السلام والاستقرار العالمي، حيث تشارف الصين على أخذ المرتبة الاقتصادية الأولى في العالم، وأن حركة فتح تعول في هذه الزيارة على كسب المزيد من تجربة الصين العظيمة وإبداعات الحزب الشيوعي الخلاقة في قيادة الدولة نحو مزيد من التقدم والازدهار للشعب الصيني الصديق، ومشاركة الصين في صنع السلام والاستقرار والأمن في العالم، وبابتهال المزيد من الثقافة الحزبية التي كانت الحاضنة والحصانة الوطنية في آن واحد. ووجه زكي شكره وتقديره لدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني على دعوتهم لوفد حركة فتح لزيارة الصين. وختم حديثه بقوله أن برنامج الزيارة المعد من قبل الجانب الصيني يؤكد الرغبة المشتركة لدى الجانبين الفلسطيني والصيني على تطوير العلاقة وتعزيزها بين حركة فتح والحزب الشيوعي الصيني.

ومن جانبه قال علي مشعل مدير عام دائرة الصين الشعبية في المفوضية أن الوفد سيزور أربعة مدن رئيسية تبدأ من بكين العاصمة مرورا بمدينة جيان ومدينة تشانغ عاصمة منطقة جياتشي وانتهاء بمدينة شانغهاي. وأضاف أن الوفد سيلتقي أثناء زيارته الرفيق لي جون نائب وزير خارجية دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وسيزور المدرسة الحزبية للحزب الشيوعي الصيني لتلقي محاضرات مهمة في البناء التنظيمي الحزبي وتجربة الحزب في الإدارة والحكم، ومناقشة أفكار الرئيس تشي جينبينغ للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، و زيارة عدد كبير من المؤسسات الاقتصادية والصناعية والتكنولوجية للاطلاع على مدى النمو الاقتصادي الكبير والتقدم العلمي الذي تشهده الصين في هذه المرحلة، بالإضافة إلى زيارة المعالم الحضارية والتاريخية والمتاحف الأثرية، وبخاصة سور الصين العظيم والإقامة القديمة للزعيم الصيني التاريخي ماو تسي تونغ مؤسس جمهورية الصين الشعبية.

20-06-2018

  عودة إلى البداية

 
 
 
 
 
 

بقلم عباس زكي

 

شخصيات في الذاكرة

 
 

© حقوق الإصدار والتوزيع محفوظة لدى مكتب مفوضية العلاقات العربية