أخر الأخبار

 
 

الأخ عباس زكي: شعبنا لن يفرط بذرة تراب من القدس

حيا الأخ عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية صمود المقدسيين الأبطال الذين واجهوا قوات الاحتلال الصهيوني بصدورهم العارية وأرواحهم ليثبتوا دائما أنهم سدنة وحماة الأقصى المبارك وحراسة وهم الأمناء والأوفياء لأقدس مكان في الدنيا، وهم الذين سيكسرون القيد عن الأقصى.

وقال إن شعبنا الفلسطيني بالقدس يدافع عن المسجد الأقصى لوحده نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية، وقد أثبتوا أنهم الحصن المنيع في الدفاع عن القدس والأقصى، وهم أصحاب الكلمة الفصل في نهوض الأمة وصحوتها من نومها العميق.

وأضاف أن أول ثورة فلسطينية : ثورة البراق " في العشرينات من القرن الماضي كانت قد انطلقت من الأقصى للدفاع عن عروبة وإسلامية حائط البراق، حيث استشهد الأبطال الثلاثة " محمد جمجوم وعطا الزير وفؤاد حجازي " من اجل ألأقصى كما أن ثورة النفق انطلقت من الأقصى المبارك عام 1996 عندما دنس شارون باحات المسجد الأقصى المبارك.

وأكد أن الشعب الفلسطيني في الجليل والمثلث والنقب ما زال متمسكا بعقيدته ووطنيته وهو يأتي بالمدد والدعم والمساندة للمقدسيين، وأضاف أن الشعب الفلسطيني قدره أن يكون في المقدمة، وقد خلق للشدة للدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية، وان شعبنا لن يتخلى عن مسؤولياته الوطنية والقومية في مواجهة الاحتلال ولن يفرط بذرة تراب من القدس حتى تحقيق الحرية للأقصى، وتعود الحرية للقدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة. ودعا زكي الجماهير الفلسطينية والعربية لأوسع مشاركة في يوم الغضب غدا الجمعة نصرة للمسجد الأقصى المبارك الذي يعتبر منتصف الكرة الأرضية والبوابة الوحيدة للصعود إلى السماء.

20-07-2017

  عودة إلى البداية

 
 
 
 
 
 

بقلم عباس زكي

 

شخصيات في الذاكرة

 
 

© حقوق الإصدار والتوزيع محفوظة لدى مكتب مفوضية العلاقات العربية